منتديات & فارس & الشرقاوى
أهلا وسهلا بكم في منتديات همسة حنين
إذا كنت زائرا تفضل بالتسجيل
وإذا كنت عضوا فتفضل بالدخول


منتديات فارس الشرقاوى
 
الرئيسيةموقع ومنتديات هاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام وأنتـــــــــــــــــــــــــــــــــم بخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــير

شاطر | 
 

 المســــــــــــــافر ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصمت
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: المســــــــــــــافر ..   السبت مايو 30, 2009 9:13 am








من الأدب التركي
الاستاذ جنيد السعاوي
ترجمة اورخان محمد علي



منذ أن عرفت نفسي وأنا أحمل حباً عميقاً للشيوخ والمعمرين ذوي الوجوه النورانية. لقد كانوا مصدر أجمل الذكريات في حياتي. ولكن الحادثة الآتية التي حدثت عام 1970 بدت الأول وهلة حادثة مزعجة.
كنت قد خرجت من صلاة الجمعة، وبينما كنت أحاول إخراج سيارتى من الموقف راجعاً إلى الخلف اذا بي أصدم ذلك الشيخ العجوز. نزلت من سيارتي وأسرعت إليه وأنا في قلق شديد … كان الخارجون من الجامع يحاولون مساعدته في النهوض من الأرض. ثم ساعدناه في الجلوس على المصطبة القريبة من مكان الوضوء.
قبضت على يديه متوسلاً :
-اصفح عني يا جدي! .. أنا الذى صدمتك .. ولكن يعلم الله أنني لم أشاهدك مع أنني كنت أنظر إلى الخلف.





حاول الشيخ أن يبتسم على الرغم من وضعه السئ... كان ظهره قد أحنته أعباء حياة يُقارب مئة عام، حتى أصبح ظهره المحنى موازياً للأرض بشكل لم أشاهده حتى الآن، وربما كان هذا هو السبب في أنني لم أستطع رؤيته من خلال الزجاج الخلفي للسيارة.
عندما كنت أحاول تنظيف ملابسه قال :
-لا بأس علىّ يا بنيّ!... نحن من الجيل الماضى. لن نستسلم بسرعة.
بعد جهد كبير أقنعته بالذهاب معي إلى صيدلية قريبة، بعد تنظيف وتعقيم الخدوش في وجهه حاولت أن أدس بعض النقود في جيبه ولكنه أمسك بيدي بسرعة غير منتظرة من قبل شخص في عمره. قال لي وهو يحبس يدي في كفيه المرتجفتين :
-ليرض الله عنك يا بنىّ … ولكني لا أستطيع أن أقبل منك كل هذا المقدار من النقود.
أدركت من قوله ( كل هذا المقدار من النقود) انه يشكو من أزمة مالية.
وعندما ألح سحبت جزء من المبلغ.
سألنى :
-أهذا المبلغ لي الآن ؟
أجبته :
-طبعاً … سأكون سعيداً جداً لو قبلته .
-إذن هل تستطيع أن تشتري به بطاقة سفر لي.
عندما رأى الشيخ دهشتي بدأ يسرد علىّ ما جرى له والذي هدّ كيانه وأضاف أعواماً إلى عمره، فقد ذهب إلى اسطنبول لزيارة حفيده المريض، والآن كان مسافراً يريد العودة إلى بيته في (بولو) أو حواليه (إذ لا أذكر اسم بلدته جيداً) . وبينما كان يخمن انه سيستطيع اداء صلاة الجمعة دون صعوبة إذ بالحافلة تتعرض إلى عطل، ولكى لا تفوته صلاة الجمعة جاء إلى جامعنا.
قال بنبرة حزينة سأظل أذكرها على الدوام :
- كنت أحمل مبلغاً قليلاً، ولكنه سُرق مني عندما كنت أتوضأ. وفى الصلاة لم أملك نفسي من البكاء... إذ لمن أمد يدي وممن أسأل ؟
مع أنني رويت هذه الحادثة لكل أصدقائي إلا أنني لم أكتبها الا هذا اليوم. منذ ذلك اليوم كلما رأيت يداً تحيي تحية الوداع أو تهز منديلاً تذكرت ذلك الشيخ الذي ودعته بعد أن صعد الحافلة وهو يدعو لي بعيون دامعة... تذكرت ذلك الشيخ وتذكرت رحمة

الله الذي أخذ بيده وجنبه الآلام .


منقووووووووووووووول



الصمت ..؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حواء
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 530
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: المســــــــــــــافر ..   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:57 am



تسلمي ترنيمه علي الموضوع ويارب الصوره دي تكون عجبتك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أطلال
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 627
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: المســــــــــــــافر ..   الخميس يونيو 25, 2009 7:59 am

الله الله الله عليكى ياصمت

قصه جميله

تجعل العين تبكى

شكرا لكى ياغاليه على كل جديدك الشيق

تحياتى إليكى



_________________


والله مايسوى أعيش الدنيا دونك

لا ولا تسوى حياتى بها الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fareselsharkawy.yoo7.com
 
المســــــــــــــافر ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات & فارس & الشرقاوى :: المنتديات الأدبية :: منتديات القصص والروايات-
انتقل الى: